رقم الخبر: 301404 تاريخ النشر: كانون الثاني 11, 2021 الوقت: 16:22 الاقسام: اقتصاد  
سقوط الأسعار في إيران؛ من الدولار والذهب إلى السيارات والهواتف الجوالة
تطورات جديدة قادمة..

سقوط الأسعار في إيران؛ من الدولار والذهب إلى السيارات والهواتف الجوالة

بدأ السير النزولي لأسعار العملة الصعبة في ايران منذ بداية الأسبوع الحالي في السوق الداخلية، مما ترك آثاره على بقية الأسعار في الأسواق الأخرى مثل الذهب والمسكوكة الذهبية وحتى قطاع السيارات والهواتف الجوالة.

وأفادت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية (إرنا)، في تقرير لها، ان سعر الدولار الأمريكي منذ بداية العام الحالي شهد ارتفاعاً سريعاً ووصل سعر الصرف حتى 32 ألف تومان، مما أثّر على أسعار بقية السلع والأسواق الأخرى، حيث ارتفعت أسعار المسكوكة الذهبية ووصلت إلى 16 مليون تومان، وارتفع سعر الغرام الواحد من الذهب عيار 18 أكثر من مليون تومان، الأمر الذي أدى إلى صعوبة الاستثمارات في هذه الأسواق بسبب الطلب المتزايد على السيولة النقدية.

كما ترك ارتفاع سعر الدولار والعملات الصعبة على قطاع السيارات والهواتف الجوالة وأدى إلى ركود هذه الأسواق؛ لكن ارتفاع أسعار الدولار توقفت بعد الإعلان عن فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وبدأ السير النزولي مرة أخرى.

* هبوط سعر الدولار

بعد استقرار سعر صرف الدولار نسبياً عند سعر 25 ألف تومان منذ عدة أسابيع بسبب السياسات النقدية البنّاءة للقطاع المصرفي، بدأ سعر الصرف بالهبوط منذ يوم أمس وتتراوح أسعاره حالياً نحو 24 الف تومان.

* تراجع أسعار المسكوكة الذهبية

کما تراجعت أسعار الذهب في السوق المحلية، حيث هبط سعر مسكوكة (بهار آزادي) الذهبية الجديدة إلى 11 مليوناً و170 ألف تومان، والمسكوكة (بهار آزادي) القديمة إلى 10 ملايين و900 ألف تومان، والمسكوكة البالغة غراماً واحداً إلى مليونين و300 ألف تومان. أما الغرام الواحد من الذهب عيار 18، فقد هبط إلى مليون و102 ألف تومان، وبلغ سعر المثقال الواحد من الذهب أربعة ملايين و775 ألف تومان.

إن الاستقرار في هذه الأسعار جاءت في الوقت الذي أعلن فيه رئيس نقابة الذهب والصياغة بأن هذه الأسعار تزيد عن أسعارها الحقيقية بمقدار 250 ألف تومان يعني فقاعة التضخم تبلغ 250 ألف تومان بالمقارنة مع الأسعار العالمية، بينما وصلت هذه الفقاعة قبل 3 شهور إلى نحو مليوني تومان.

* انخفاض أسعار السيارات

كما ترك انخفاض أسعار الدولار على قطاع السيارات، حيث تشير الإحصائيات إلى أن أسعار السيارات قد شهد انخفاضاً يتراوح بين 5 إلى 20 مليون تومان.

* انخفاض أسعار الهواتف الجوالة

وكذلك وصل هذا التأثير إلى قطاع الهواتف الجوالة، وهذا الانخفاض وصل إلى شدته بالنسبة لهاتف IPhone Promax 256، وكان سعره 56 مليون تومان؛ لكنه انخفض حالياً إلى 43 مليون تومان. وتشير الإحصائيات بصورة عامة إلى أن سعر هاتف ايفون12 بذاكرة 256 ميغابايت قد انخفض بالمقارنة مع الشهر الماضي بين 4 وحتى 6 ملايين تومان.

* البورصة في طريقها للإرتفاع

أما قطاع البورصة، فقد اتجه نحو الارتفاع خلافاً للأسعار في الأسواق الأخرى، فخلال اليوم الثاني من هذا الأسبوع شهدت المداولات في البورصة ارتفاعاً ملحوظاً، حيث ارتفع إلى أكثر من 20 ألف وحدة في نهاية التداولات، الأمر الذي خلق أجواء ايجابية لدى الناشطين الاقتصاديين، حيث أن مؤشرات البورصة تميل نحو الارتفاع، وبالتالي خلق فرص جديدة للاستثمار.

وارتفع مؤشر البورصة في نهاية يوم الأحد إلى 20 ألفاً و822 وحدة، وبعد أن كان حجم التراجع قد بلغ مليوناً و200 ألف وحدة، وصل اليوم الاثنين إلى مليون و306 آلاف وحدة، الأمر الذي أزال نسبياً قلق المستثمرين وأصحاب الأسهم في هذا القطاع.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/2060 sec