رقم الخبر: 298165 تاريخ النشر: كانون الأول 04, 2020 الوقت: 14:22 الاقسام: اقتصاد  
زنغنة يصف قرار "أوبك+" لزيادة إنتاج النفط تدريجياً بالـ"عقلاني"
نظراً لعدم إستقرار السوق..

زنغنة يصف قرار "أوبك+" لزيادة إنتاج النفط تدريجياً بالـ"عقلاني"

إعتبر وزير النفط الايراني، بيجن زنغنة، الزيادة التدريجية لإنتاج النفط من قبل "أوبك بلس" قراراً عقلانياً نظراً لعدم استقرار سوق النفط، لافتاً الى أن الاجتماعات الشهرية يمكنها المساعدة بحفظ استقرار السوق والوصول الى أسعار منصفة.

وقال زنغنة، الخميس، في تصريح له في ختام الاجتماع الوزاري الـ12 لـ"أوبك بلس": لقد تقرر أن يكون خفض إنتاج أوبك من النفط بمقدار 2ر7 مليون برميل يومياً لشهر كانون الثاني/ يناير 2021 (بدلاً عن 7ر7 مليون برميل) أي زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل. وأضاف: انه للأشهر اللاحقة سيتم عقد اجتماعات وزارية لـ"أوبك بلس"؛ وبطبيعة الحال فان الاتفاق هو أن لا تكون أي زيادة شهرية أكثر من 500 ألف برميل يومياً. وتابع: ان الاجتماع أكد بأنه خلال الاجتماعات القادمة سيتم اتخاذ القرار لكل شهر على حدة، وليس بالضرورة أن يكون القرار زيادة إنتاج، بل يعتمد الأمر على ظروف السوق.

وأوضح وزير النفط بأن هذا القرار هو للأشهر الأربعة القادمة، وقال: ان الزيادة التدريجية لإنتاج النفط من قبل "أوبك بلس" تعد قراراً عقلانياً نظراً لعدم استقرار سوق النفط، وان الاجتماعات الشهرية يمكنها المساعدة بحفظ استقرار السوق والوصول الى أسعار منصفة. وأضاف: بما ان 500 ألف برميل من النفط لا يعد رقماً كبيراً فلا أعتقد بأنه سيكون له تأثير حاسم على الأسعار. وتابع: لقد اتخذنا القرار لشهر واحد (يناير) على أن نعقد اجتماعات وزارية للأشهر القادمة واتخاذ القرار بشأنها (لكل شهر على حدة).

واتفقت مجموعة "أوبك بلس"، الخميس، على زيادة متواضعة لإنتاج النفط إعتباراً من يناير المقبل قدرها 500 ألف برميل يومياً. وتعني الزيادة أن المجموعة ستخفض الإنتاج 2ر7 مليون برميل يومياً، بما يعادل 7% من الطلب العالمي من الشهر المقبل، مقارنة مع تخفيضات حالية قدرها 7ر7 مليون برميل يومياً. وتستهدف التخفيضات معالجة ضعف الطلب على النفط في خضم موجة ثانية من فيروس كورونا.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1474 sec