رقم الخبر: 296872 تاريخ النشر: تشرين الثاني 21, 2020 الوقت: 13:14 الاقسام: مقالات و آراء  
آل سعود في حالة خوف ورعب

آل سعود في حالة خوف ورعب

لا شك ان ال سعود يعيشون أيامهم الأخيرة لأن من كان يحميهم ويدافع عنهم من كان يغطي جرائمهم ومفاسدهم ووحشيتهم طرده الشعب الأمريكي ومن الطبيعي سيحاسبه ويعاقبه ويحيله الى القضاء لينال جزاءه العادل .

ومن الطبيعي  ستعاقب بقرته الحلوب آل سعود وكلابهم الوهابية (داعش القاعدة) من خلال دعمهم وتمويلهم للإرهاب الوهابي في المنطقة  والجرائم البشعة بحق أبناء الجزيرة حتى  إنهم حولوا سفاراتهم قنصلياتهم مكاتبهم التجارية الثقافية مساجدهم جمعياتهم الدينية الى  مذابح لذبح أبناء الجزيرة وتقطيع أجسادهم وتذويبها ورميها في  المجاري وكل من يقول انا إنسان  وليس عبد وهذا ما فعلته بالكاتب  جمال خاشقجي ومئات بل الآلاف الذين كان مصيرهم كمصير  جمال خاشقجي.
مما دفع الرئيس الأمريكي الجديد أي بايدن الى تهديد ال سعود وحدد  المجرم بن سلمان وأن أمريكا لم ولن تحمي ال سعود وتدافع عنهم  وهذا يعني فتح الباب أمام الأحرار من أبناء الجزيرة  للإجهاز على ال سعود وتحرير الأرض والإنسان من عبوديتهم.
 رغم أن أبواقهم وطبولهم الرخيصة المأجورة تعيش أكثر خوفا ورعبا من أسيادهم ال سعود لكنهم بدأوا في حملة تطبيل وتزمير من الأكاذيب والافتراءات تستهدف تخفيف حالة الخوف والرعب  التي يعيشها أسيادهم آل سعود لا حبا بهم وإنما حبا بالمكرمات والهدايا التي يقدمها آل سعود لهم لأنها الفرصة الوحيدة التي بها يحققوا رغباتهم الخاصة والحصول على أكثر من المكرمات لأنهم على يقين أن أبناء الجزيرة الأحرار قرروا قبر ال سعود وعبوديتهم وكل عبيدهم  وطبولهم وأبواقهم الرخيصة المأجورة سواء في داخل الجزيرة وخارجها.
من محاولات تخفيف حالة الخوف والرعب التي يعيشها ال سعود بعد هزيمة ربهم ترامب في الانتخابات الأخيرة وزرع الأمل والاطمئنان في نفوسهم.
ترامب ذهب لكن (الترامبية باقية) اي أنهم يعترفون بهزيمة ترامب ومن الممكن أحالته على القضاء لأن الأغلبية المطلقة من الشعب الأمريكي كانت تتمنى ان تراه في السجن وهذا يعني سجن بقره وكلابه آل سعود.
لكن هذه الأبواق الرخيصة تتجاهل هذه الحقيقة  وتعلن خلافها تستهدف  التخفيف من حالة الخوف والرعب التي تعيشها  عائلة ال سعود حيث تطبل وتزمر (رغم رحيل ترامب إلا أن نهج وخطط ترامب باقية فكما كنتم بقر حلوب  وكلاب حراسة لترامب يمكنكم ان تكونوا بقر حلوب وكلاب حراسة للرئيس الأمريكي  الجديد بايدن.
كما منحت هذه الأبواق الرخيصة المأجورة ترامب هالة ربانية لم يكن ترامب رئيسا عاديا لا في سلوكه السياسي ولا في ممارسته لمنصب الرئاسة لهذا فانه لم ولن يخضع لإرادة الشعب أبدا بل يعتبر ذلك مؤامرة أشترك بها أعداء أمريكا (الإيرانيون والصينيون) وان فشله في الانتخابات لا يمكن ان يحصل الا بطريقة التزوير لهذا قرر الانتقال الى المحاكم واذا لم يحقق هدفه سينتقل الى الشارع حيث شكل عصابات  خارجة على القانون وسلحهم  وأطلق أيديهم في ما يرغبون ويتمنون وقيل ان آل سعود أرسلوا الكثير من كلابهم الوهابية الى أمريكا وأمروهم  بالانتماء الى عصابات ترامب بعد ان زودوهم بالمال وحتى السلاح.
وهذا يعني أن  أمريكا مهيأة لحرب أهلية لا تذر ولا تبقي بحجة ان الشعب الأمريكي ارتكب خطأ كبيرا عندما اختار بايدن ورفض ترامب وهذا مرفوض وغير مقبول  ومن حق ترامب وبقره وكلابه يرفضون  نتائج الانتخابات لأنها مؤامرة إيرانية صينية من خلال تزويرهم لهذه الانتخابات.
لكن الرئيس الفائز بالانتخابات جو بايدن دعا الشعب الأمريكي الى الوحدة والصبر  وعدم الرد على عناصر عصابات ترامب العنصرية وبقره وكلاب بقره لإنقاذ أمريكا من خطر هذه المجموعات المعادية للحياة والإنسان.

 

بقلم: مهدي المولى  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1069 sec