رقم الخبر: 293401 تاريخ النشر: تشرين الأول 06, 2020 الوقت: 18:42 الاقسام: محليات  
انضمام منظومة رادارية بعيدة المدى لشبكة الدفاع الجوي
المصنعة من قبل القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري

انضمام منظومة رادارية بعيدة المدى لشبكة الدفاع الجوي

* القائد العام للجيش: منظومة رادار (قدير) تلعب دوراً هاماً في تعزيز القدرة الدفاعية للبلاد * العميد حاجي زاده: ايران ضمن الدول العشر الاولى في تصنیع الرادارات بالعالم

انضمت وحدتان من المنظومة الرادارية بعيدة المدى (قدير) المصنعة من قبل القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري، لشبكة الدفاع الجوي الراداري في الجمهورية الاسلامية الايرانية. وجرت هذه المراسم صباح أمس الثلاثاء بحضور قائد مقر "خاتم الانبياء (ص)" للدفاع الجوي اللواء عبدالرحيم موسوي وقائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري العميد امير علي حاجي زاده وعدد من قادة ومسؤولي القوات المسلحة.

وقال القائد العام للجيش: ان منظومة رادار (قدير) تلعب دوراً مهماً في تعزيز القدرة الدفاعية لإيران الإسلامية، مؤكداً ان قوات الجيش حققت إنجازات كبيرة في هذا المجال. وقال اللواء السيد عبد الرحيم موسوي على هامش حفل انضمام منظومة رادار (قدير)  إلى الأنظمة الرادارية التابعة لشبكة المضاد الجوي للبلاد والذي أقيم في محافظة يزد (وسط): نشكر الله على قيادة قائد الثورة ووجود الحرس الثوري الإسلامي الذي طالما لعب دوراً مهماً في تعزيز اقتدار إيران الشامل.

واشار موسوي إلى أهمية الإنجازات العسكرية للبلاد، وقال: بإطلاق مثل هذه الرادارات زادت قدرة الدفاع الجوي في جميع أنحاء إيران الإسلامية. وأشار قائد مقر خاتم الأنبياء للدفاع الجوي إلى أهميه منظومة رادار (قدير)، وقال: انها لعبت دوراً مهماً في تعزيز القدرة الدفاعية لإيران الإسلامية.

من جانبه، أعتبر قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري العميد "امير علي حاجي زاده"، التغطية الرادارية التركیبية بين رادارات القوة الجوفضائية والجيش من المنجزات العسكرية الكبرى للبلاد، مؤكداً بان ايران تعد ضمن الدول العشر الاولى في العالم من حيث تصنيع الرادارات. وقال: ان هذه الرادارات قادرة على الكشف عن الاشياء الطائرة الخفية حتى مدى 350 كم وبامكانها كشف واعتراض الاشياء الطائرة وسائر الاهداف في ضوء مستوى الارتفاع حتى مدى اكثر من 1000 كم حيث تم تدشين منظومتين منه اليوم (أمس) في محافظتي يزد (وسط) وكرمان (جنوب شرق).

واعتبر العميد حاجي زاده التغطية الرادارية التركیبية بين رادارات القوة الجوفضائية للحرس الثوري وجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية من المنجزات العسكرية الكبرى للبلاد، وأضاف: ان كانت هنالك 20 دولة قادرة على صنع الرادارات في العالم فان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعد ضمن الدول العشر الاولى منها بالتأكيد. ونوه الى الطاقات العلمية والتنفيذية للكوادر النخبوية للقوة الجوفضائية للحرس الثروي، وقال: ان كوادرنا النخبوية الشبابية قادرة على صنع الرادارات اللازمة للقوات العملانية ووضعها تحت تصرفها. واوضح: بانه سيتم في غضون الاشهر الثلاثة القادمة تدشين رادار آخر في تشابهار (بمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق ايران) ليرتفع بذلك عدد رادارات البلاد من هذا الطراز الى 8 رادارات.

يذكر ان المنظومة الرادارية (قدير) ازيح الستار عنها للمرة الاولى عام 2013 من قبل الحرس الثوري وتم لغاية الان نصب وتدشين 8 وحدات منها في مختلف أنحاء البلاد. وتعد المنظومة الرادارية (قدير) من طراز رادارات المصفوفة الممرحلة التي تضم عدداً كبيراً من المرسلات والمستقبلات بصورة رباعية الاوجه ومن دون الدوران والحركة الميكانيكية وتغطي كل الزوايا أي 360 درجة ويبلغ مداها 1000 كم.

ومن مميزات هذا الرادار الكشف عن مختلف انواع الطائرات الخفية (الشبح) والقدرة على مواجهة الحرب الالكترونية وانخفاض الكلفة والانتاج الوطني ويتم تشغيلها من قبل 3 أفراد فقط. وبلغت الجمهورية الاسلامية الايرانية مرحلة الاكتفاء الذاتي في انتاج الرادارات الكاشفة عن الطائرات الخفية والقدرة على مواجهة الحرب الالكترونية وتأتي في المرتبة العاشرة ضمن الدول العشرين الرئيسية في العالم في مجال انتاج الرادارات.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1398 sec