رقم الخبر: 292489 تاريخ النشر: أيلول 26, 2020 الوقت: 14:11 الاقسام: منوعات  
دراسة تحذر من انتشار غزو الدبابير الآسيوية العملاقة عالمياً!

دراسة تحذر من انتشار غزو الدبابير الآسيوية العملاقة عالمياً!

يمكن أن ينتشر الدبور الآسيوي العملاق عالميا إذا لم يكن البشر حذرين، وفقا لبحث جديد تتبع الموائل المحتملة للحشرات القاتلة.

وتقتل الحشرات التي يبلغ طولها 2 بوصة، والمعروفة علميا باسم Vespa velutina، ما معدله 50 شخصا في السنة. ويمكن القول إن لدغة الدبور القاتل قوية للغاية، ومليئة بالكثير من السم، بحيث يمكنها قتل أي شخص في غضون دقائق من التعرض للسع، إذا كان لديه حساسية.

والآن، تبين أنه يوجد لدى العلماء بعض الأخبار السيئة، بعد الكشف عن أن الدبابير الآسيوية العملاقة يمكن أن تنتشر في جميع أنحاء العالم، إذا اختارت المناخ المناسب.

وتظهر الدبابير الآسيوية العملاقة أحيانا في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأوروبا، ولكن عادة ما يُقضى عليها عند الإبلاغ عنها.

ومع ذلك، يمكن أن يخرج الموقف عن السيطرة، إذا تمكنت الحشرات من الحصول على معقل في بيئة جديدة.

وأظهر علماء من جامعة ولاية واشنطن (WSU)، أن مناخات بعض الأماكن في الولايات المتحدة، وكذلك أوروبا، هي أرض خصبة مثالية للدبابير.

واستند تحليل العلماء إلى مناخات وموائل المناطق الأصلية للحشرة - اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان.

ومن المرجح أن تعيش الدبابير الآسيوية العملاقة في المناخات الأكثر دفئا، مع أعلى درجة حرارة يمكنها البقاء على قيد الحياة فيها، عند نحو 38 درجة مئوية. ويمكن أن تنتشر عن طريق الطيران، وإن كان ذلك ببطء، وفقا للبحث الذي وجد أنه يمكنها التنقل نحو 68 ميلا في السنة، لكنها تنتشر بشكل أساسي من خلال النقل البشري العرضي، مثل سفن الشحن أو الطائرات.

وقال المعد الرئيسي، غينغ بينغ تشو، وهو باحث ما بعد الدكتوراه في قسم علم الحشرات بجامعة WSU: (وجدنا العديد من المناخات المناسبة في الولايات المتحدة وحول العالم).

وأضاف عالم الحشرات في جامعة WSU، خافيير إيلان:(هذه التنبؤات بحث علمي. نحن نقوم بتخمين مدروس حول مدى السرعة والمسافة، التي يمكن أن تتحرك بها هذه الحشرات، ومعدل نجاحها في إنشاء عش، وتقديم سيناريوهات مختلفة، من الأقل سوءا إلى الأسوأ. لم يقم أحد بهذا من قبل لهذا النوع).

وقال كريس لوني، العالم بإدارة الزراعة بولاية واشنطن:(من السهل على بعض الأنواع أن تنتقل عرضيا من جانب إلى آخر في البلاد، حتى لو كانت هناك مساحة كبيرة من الموائل غير المقبولة بينهما).

وتشكل الدبابير الآسيوية العملاقة مشكلة كبيرة للنحل المتناقص بالفعل في أوروبا والولايات المتحدة. وإذا شقت طريقها إلى عش النحل، فستقتل كل ما في الداخل وتلتهم كل الموارد.

ويمكن أن تساعد الدراسة الجديدة مربي النحل على توفير الحماية من غزو محتمل.

وقال عالم الحشرات في جامعة WSU، ديفيد كراودر، إن (منع تكوّن وانتشار الدبابير الآسيوية العملاقة في غرب أمريكا الشمالية، أمر بالغ الأهمية لحماية النحل ومربي النحل. دراستنا يمكن أن تساعد في وضع استراتيجيات لمراقبة الغزاة والقضاء عليها قبل أن تصبح راسخة).

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7683 sec