رقم الخبر: 288403 تاريخ النشر: آب 05, 2020 الوقت: 10:18 الاقسام: محليات  
افتتاح متحف الشهید سلیمانی وجبهة المقاومة بطهران

افتتاح متحف الشهید سلیمانی وجبهة المقاومة بطهران

الوفاق/خاص - مختار حداد/ بحضور رئیس هیئة أرکان القوات المسلحة وقادة الجیش والحرس الثوری وقوى الأمن الداخلی وقائد فلیق القدس وقادة القوات المسلحة، أفتتح بمجمع متاحف الدفاع المقدس بطهران معرض “انتهاء حکومة داعش واقتدار جبهة المقاومة”.

ویتم فی المتحف عرض سیرة حیاة الشهید سلیمانی وشهداء المقاومة وتاریخ جبهة المقاومة فی العراق وسوریا ولبنان وفلسطین والبحرین والیمن وأفغانستان وأفریقیا والبوسنة، وکذلک انتصار جبهة المقاومة فی إسقاط دولة داعش الارهابیة وإفشال مخططات الاستکبار والصهیونیة.
مشروع هذا المعرض قد تم البدء بتنفیذه بمبارکة وتأیید من الشهید الحاج قاسم سلیمانی، ویتزامن افتتاحه مع بدء فعالیات الذکرى الأربعین لملحمة الشعب الایرانی فی الدفاع المقدس.
وعلى هامش مراسم بدء أعمال معرض تکریم ذکرى الشهید سلیمانی، وتفقده للمتحف، قال رئیس هیئة أرکان القوات المسلحة اللواء “محمد باقری”: أن هذا المتحف یعرض جزء من مساعی محور المقاومة ودعم الجمهوریة الاسلامیة لها فی مواجهة دسائس ومخططات الاستکبار العالمی وعملائهم الاقلیمیین والجماعات الارهابیة، واجراءات هذه الجماعات التی أساءت للمقدسات الاسلامیة فی العراق وسوریا.
وأضاف: أن هذا المتحف یعرض اجراءات اعداء البشریة والاسلام الذین من خلال تأسیس الجماعات الارهابیة الذین أسسوا الجماعات الارهابیة والذی عرضوا حریة وأمن شعوب المنطقة للخطر وأساؤا للمقدسات. وتابع اللواء باقری: أن هؤلاء الارهابیین عرضوا أمن وسیادة سوریا والعراق للخطر، واذا لم یکن الحضور الاستشاری للشهید سلیمانی وبقیة القادة المستشارین وانسجام القادة والشعوب والحکومة فی العراق وسوریا وفتوى المرجعیة لکانت داعش والجماعات الارهابیة تسیطر على هذه الدول، ولکن بدعم قائد الثورة الاسلامیة والمرجعیة ومساعی الشهید سلیمانی ورفاقه تم القضاء على داعش. وذکّر اللواء باقری، أن افتتاح هذا المعرض یتزامن مع أیام ذکرى حرب تموز 2006 و انتصار المقاومة الاسلامیة فی لبنان وانتصارات محور المقاومة فی فلسطین.
من جانبه، أکد القائد العام للحرس الثوری الایرانی اللواء “حسین سلامی” على مواصلة نهج الشهید سلیمانی والاخذ بثأره فی مواصلة نهجه المقدس حتى تحریر القدس الشریف والقضاء الکامل على أعداء الاسلام وطردهم من بلاد المسلمین. وأضاف اللواء حسین سلامی، فی تصریحه للصحفیین على هامش مراسم بدء أعمال معرض تکریم ذکرى الشهید الفریق سلیمانی، أمس الثلاثاء: إن خطأ الاعداء فی حساباتهم یتمثل فی استراتیجیاتهم وتوقعاتهم حیال الشعب الایرانی، حیث یتصورون ان استشهاد العظماء یؤدی الى توقف حرکة الثورة، إلا ان الواقع والتاریخ دللا، خلال العقود الاربعة الماضیة، على ان الشهادة کانت بمثابة المحرک لقوة المقاومة ودفاع الشعب الایرانی العظیم والشعوب المسلمة الاخرى.
ونوه الى ان هذه القاعدة حول استشهاد القائد الکبیر الخالد الذی لاینسى بین الشعب الایرانی والعالم الاسلامی الفریق الشهید الحاج “قاسم سلیمانی” راسخة، وهی انه کلما کانت عظمة الشهادة أکبر فان النتائج المترتبة وقوة روح الجهاد والشهادة ستکون أعظم بین شرائح المجتمع. ولفت الى اننا نلاحظ الیوم ان مشعل المقاومة مایزال مضیئاً بید القائد سلیمانی ومایزال النهج الذی بدأه ناشطا کما ان الاخذ بثأره تحول الى مبدأ. وأکد: إننا نتحرک وفق المبادئ ولن نکتفی بالاخذ بثأر من دم الشهید بل سنواصل نهجه المقدس لغایة نهایة المطاف أی تحریر القدس الشریف والقضاء على اعداء الاسلام وطردهم من جمیع بلاد المسلمین، مشدداً على عدم وجود أی توقف وسکون بهذا النهج، بل الاستمرار فیه حتى النهایة والشهادة هی المفخرة والأمل.
بدوره، قال وزیر الدفاع واسناد القوات المسلحة العمید “امیر حاتمی”: ان الاعداء کانت لهم مخططات کبیرة للمنطقة وکانوا یسعون لاستمراریة وفرض عدم الاستقرار فیها لعشرات بل لمئات السنین ولکن رجال المقاومة بقیادة الشهید سلیمانی ودعم من القوات المسلحة الایرانیة تصدوا لجبهة الکفر فی المنطقة.
وأضاف العمید حاتمی، فی تصریحه للصحفیین على هامش هذه المراسم: ان هذا المعرض یعرض ما قام به أعداء من خباثات وجرائم کبرى بحق شعوب المنطقة وکانوا یخططون لعدم استقرارها لعشرات بل لمئات السنین، ولکن رجال المقاومة بقیادة الشهید سلیمانی ودعم من القوات المسلحة الایرانیة تصدوا لجبهة الکفر فی المنطقة، معلناً دعم وزارة الدفاع جمیع القوات المسلحة البریة والجویة والبحریة والدفاع المدنی والصاروخیة والحرب الالکترونیة بکل ماتملک للدفاع عن الشعب ومنجزاته لاجتثاث جذور الظلم والاجرام من المنطقة والعالم.

بقلم: مختار حداد  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1397 sec