رقم الخبر: 288197 تاريخ النشر: آب 02, 2020 الوقت: 16:11 الاقسام: عربيات  
صنعاء تعلن إسقاط طائرة تجسس أمريكية "بسلاح مناسب" قبالة جيزان
قتلى وجرحى للتحالف السعودي خلال صدّ هجومهم شرقي صعدة ونجران

صنعاء تعلن إسقاط طائرة تجسس أمريكية "بسلاح مناسب" قبالة جيزان

*إفشال محاولة تسلل لقوى العدوان في التحيتا بالحديدة * مصدر يمني يكشف عن ترتيبات إماراتية سعودية لإزاحة هادي

أسقطت الدفاعات الجوية لدى الجيش اليمني واللجان الشعبية، الأحد، طائرة تجسس أمريكية معادية نوع ( آر كيو 20) قبالة جيزان.

وقال متحدث القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع في بيان مقتضب: تمكنت الدفاعات الجوية من إسقاط طائرة استطلاع أمريكية نوع ( آر كيو 20) في أجواء مديرية حرض قبالة جيزان بسلاح مناسب".

وأشار العميد سريع إلى أن عملية الإسقاط موثقة بعدسة الإعلام الحربي.

وطائرة "آر كيو-20 بوما" من إنتاج شركة "إيروفيرونمينت" AeroVironment الأمريكية ومقرها كاليفورنيا، المهمة الرئيسية لهذه الطائرة هي المراقبة، وجمع المعلومات الاستخباراتية باستخدام كاميرا كهرو-ضوئية وكاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء.

وتعمل هذه الطائرة -الموجهة عن بعد- مصاحبة لقوات المشاة وتوفر لهم تغطية كاملة في نطاق العمليات، ويمكنها العمل من على متن بعض سفن السطح.

سبق وأن تم اختيار الطائرة -في عام 2008- من قبل قيادة العمليات الخاصة الأمريكية، وفي مارس 2012 أمر جيش الولايات المتحدة بطلب بوما لكل البيئات Puma All Environment AE  وتم تسميتها RQ-20A.

  وفي أبريل من نفس العام أمرت قوات مشاة البحرية والقوات الجوية للولايات المتحدة الأمريكية بطلبات مماثلة لوحدات من RQ-20A. وكل منظومة عسكرية من RQ-20A تضم ثلاث مركبات جوية واثنتين من المحطات الأرضية.

ويمكن لبوما Puma AE أن تعمل تحت الظروف الجوية القاسية بما في ذلك درجات حرارة تتراوح من -29 إلى 49 درجة مئوية، وسرعة رياح تصل إلى 25 عقدة (46 كم/ساعة)، وبوصة واحدة من الأمطار في الساعة.

بموازاة ذلك أفاد مصدر عسكري يمني، الأحد، بمقتل وجرح عدد من قوات التحالف السعودي خلال صدّ هجومهم المكثف من 3 محاور باتجاه مواقع القوات المسلحة اليمنية، في منطقة الصوح الحدودية بين مديرية كِتاف شرقي محافظة صعدة ونجران السعودية.

وأكد المصدر أن زحف قوات التحالف السعودي استغرق 4 ساعات متتالية دون تحقيق أي تقدم يذكر.

وفي محافظة الحُدَيْدة الساحلية غربي البلاد، أحبطت قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية، مساء السبت، محاولة تسلل جديدة لقوات التحالف في منطقة الجَبْلِيَة بمديرية التُّحَيْتا جنوبي المحافظة، وذلك بعد أن شنّت طائرات التحالف الاستطلاعية 5 غارات جوية على مدينة الدُّرَيْهمي المحاصرة.

وأوضح مصدر عسكري أن الجيش واللجان الشعبية تصدوا للقوة المتسللة، ما أدى إلى انكسارها وسقوط عدد من أفرادها بين قتيل وجريح بينما لاذ البقية بالفرار.

من جانب أخر وفي إطار خروقات قوى العدوان لاتفاق السويد، استحدثت جرافة عسكرية لقوى العدوان تحصينات قتالية جديدة قرب شارع الـ50.

وبحسب مصدر عسكري في صنعاء، فقد تعرضت مناطق سيطرة الجيش واللجان في الحُدَيْدَة خلال الـ24 ساعة الماضية إلى قصف مدفعي بـ99 قذيفة مدفعية ضمن الخروقات المتواصلة لاتفاق وقف إطلاق النار المحافظة والذي تراعاه الأمم المتحدة منذُ 18 كانون الأول/ ديسمبر 2018.

في المقابل، قالت القوات المتعددة للتحالف السعودي إنها قصفت بـ"السلاح المناسب "مواقع أنصار الله، رداً على مصادر النيران التي استهدفت مواقعها في منطقة الجَبْلِيَة جنوبي مديرية التُحَيْتا، مضيفة أن ذلك "القصف أوقع قتلى وجرحى من أنصار الله"، حسب زعمها.

كذلك استهدفت مقاتلات التحالف بـ8 غارات جوية مديريتي مجزر ومدغل الجدعان شمالي غرب محافظة مأرب ونقيل الفَرْضَة بمديرية نِهْم شمالي شرق صنعاء، ومنطقة المهاشمة في مديرية خَبْ والشَّعْف الحدودية مع نجران السعودية في محافظة الجوف شمالي شرق اليمن.

وفي محافظة أبين، تتواصل المواجهات المتقطعة بين قوات الرئيس الهارب عبدربه منصور هادي من جهة، وقوات المجلس الانتقالي المدعوم إمارتياً في منطقتي الشيخ سالم والطَّرية الواقعة بين مدينتي شُقْرة وزُنْجبار الساحليتين على البحر العربي جنوبي اليمن.

من جهة اخرى كشف مصدر سياسي رفيع عن استراتيجية إماراتية جديدة وصفها بـ"الخطيرة"؛ لإعادة ترتيب الاوضاع في اليمن، وتقليص صلاحيات الرئيس المستقیل الهارب الى السعودية عبدربه منصور هادي.

وقال المصدر: نشطت أبوظبي في الآونة الأخيرة، دعما للجهود السعودية بشأن تنفيذ اتفاق الرياض، وأبلغت حليفها، میلیشیات المجلس الانتقالي الجنوبي، بالموافقة على الآلية الخاصة بذلك.

وأضاف المصدر السياسي أن ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، أرسل مبعوثا خاصا للسعودية، قبيل أيام من الإعلان عن آلية لتسريع اتفاق الرياض. مشيرا إلى أنه قبل وصول المبعوث الإماراتي سعيد المهيري، المكنى بـ"أبا خليفة"، كان المجلس الانتقالي رافضا المقترح السعودي الأخير.

وبحسب المصدر، فإن الاستراتيجية الإماراتية الجديدة عنوانها "طي صفحة منصور هادي"، ونقل الصراع إلى أروقة الرئاسة والحكومة المقبلة التي سيشارك فيها المجلس الانتقالي بـ"4 حقائب وزارية".

وتابع: "الترتيبات الإماراتية تهدف إلى تغيير المعادلة في المشهد، وإفراغ سلطة المستقیل هادي تماما، وتوزيعها على قوى مختلفة".

وأكد أن التوجه الإماراتي يتناغم معه المملكة، وتشاطرها الرؤية، في أن السلطة اليمنية بصيغتها الحالية تشكل عبئا ثقيلا لها علی حد وصفه.

ونقل المصدر عن مسؤول في وفد ميليشيات المجلس الانتقالي المتواجد في العاصمة السعودية، أن الترتيبات التي تخطط لها أبوظبي تبدأ بممارسة الضغط لمنح الحكومة المقبلة صلاحيات واسعة، بعد ضمان تمثيل الانتقالي فيها وقوى سياسية أخرى اشترت ولاءها.

واستطرد قائلا: هناك اتساق إماراتي وسعودي، على ضرورة أن تحظى الحكومة المزمع تشكيلها برئاسة معين عبدالملك -الذي تحوم حوله الشكوك بسبب ضعفه وتماهيه مع سياسات الرياض وأبوظبي- بموجب الآلية الأخيرة، بصلاحيات واسعة وغير محدودة.

وبين المصدر السياسي اليمني أن الحكومة المزمع الإعلان عنها في الأسابيع المقبلة، ستكون آخر حكومة يشكلها الرئيس المستقيل منصور هادي -كما تم إبلاغ الانتقالي- إذ سيسدل الستار على عهده نهائيا، وضمان تحركاتهم بأريحية، مؤكدا أن هذه الترتيبات تتم بإيعاز من قوى دولية.

وأفاد المصدر اليمني بأن الإمارات أبلغت حلفاءها في ميليشيات المجلس الانتقالي بالعمل من داخل السلطة ، وقضم قطعة كبيرة منها، مؤكدا أن هذه الجزئية هي بداية اللعبة التي تديرها أبو ظبي ضد هادي والقوى المساندة له.

والأسبوع المنصرم، أعلنت الرياض عن آلية لتسريع العمل على تنفيذ اتفاق الرياض، أعقبها قرارات صادرة عن الرئيس المستقيل منصور هادي، قضت بتكليف رئيس الوزراء الحالي ليتولى تشكيل حكومة كفاءات سياسية خلال 30 يوما.

كما أصدر هادي قرارا بتعيين أحمد حامد لملس محافظا جديدا لمحافظة عدن، خلفا لأحمد سالم ربيع، كما تم تعيين العميد محمد أحمد الحامدي مديرا عاما لشرطة محافظة عدن ويرقى إلى رتبة لواء.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0006 sec