رقم الخبر: 288104 تاريخ النشر: آب 01, 2020 الوقت: 20:05 الاقسام: عربيات  
عون: لبنان ملزم بالدفاع عن نفسه وأرضه ومياهه وسيادته
مؤكداً أن" لا تهاون في ذلك"

عون: لبنان ملزم بالدفاع عن نفسه وأرضه ومياهه وسيادته

*الكيان الصهيوني يبعث رسالة جديدة إلى حزب الله من خلال الأمم المتحدة

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، السبت، إن "إسرائيل" تخرق بوتيرة متصاعدة القرار 1701، وتتوالى اعتداءاتها على لبنان، مشدداً على أن لبنان ملزم بالدفاع عن نفسه وأرضه ومياهه وسيادته، وأن "لا تهاون في ذلك".

وفي كلمة له اليوم بمناسبة عيد الجيش اللبناني، توجّه عون بكلمة إلى الضباط والعسكريين قائلاً "من واجبكم أن تظلوا العين الساهرة على سيادة لبنان في وجه الأطماع الإسرائيلية، وعين أخرى على كافة الحدود والداخل منعاً من تسلل الإرهاب إلينا مجدداً".

أنا ابن المدرسة العسكرية، تعلمت منها أن الاستسلام ممنوع، تعلمت منها أن نحفر الصخر لنفتح طريقا، تعلمت أن نسير بين الألغام لننقذ جريحا؛ الجريح اليوم هو الوطن، وعهدي لكم أن أبقى سائرا بين الألغام، وأن استمر في حفر الصخر لفتح طريق إنقاذه، والأكيد أن الاستسلام لا مكان له في مسيرتي.

وأكّد أن "لبنان يخوض اليوم حرباً من نوع آخر ولعلها أشرس من الحروب العسكرية، لأنها تطال كل لبناني بلقمة عيشه"، مشيراً إلى أن "الوضع الاقتصادي والمالي يضغط على الجميع، وأعداء لبنان في هذه الحرب كثر".

وعن الوضع الاقتصادي المتدهورـ، قال الرئيس اللبناني إن الانتصار في هذه الحرب "هو على همتنا جميعاً دولة ومواطنين، لكل دوره، فإن أحسن القيام به يصبح الخلاص ممكناً. أما الوقوف جانباً وإطلاق النار على كل محاولات الإنقاذ، وتسجيل الانتصارات الصوتية خصوصاً ممن تهرّبوا من المسؤولية في خضم الأزمة فلا يُسمن ولا يغني من جوع".

واعتبر أن العدو الأول للبنان هو الفساد المستشري في المؤسسات، والعدو الثاني هو كل من يتلاعب بلقمة عيش المواطنين ليراكم الأرباح، أما العدو الثالث، فهو من ساهم ويساهم بضرب عملتنا الوطنية ليكدّس الأموال، بينما اعتبر أن كل من يطلق الشائعات لنشر اليأس وروح الاستسلام هو العدو الرابع للبنان.

وعن عودة النازحين السوريين الطوعية إلى بلدهم، أكّد عون أنه مع إقرار الخطة المبدئية لعودة النازحين السوريين، "التي أصبحت بمعظمها آمنة وقادرةً على استيعابهم"، آملاً التجاوب من قبل الدول المعنية لتأمين العودة الآمنة للنازحين.

ويحتفل لبنان اليوم بالعيد الخامس والسبعين للجيش اللبناني، وسط أزمة اقتصادية كبيرة تعاني منها البلاد.

من جانب آخر بعثت الحكومة الإسرائيلية، السبت، رسالة جديدة إلى حزب الله اللبناني، من خلال الأمم المتحدة.

ونقلت صحيفة "الحدث" الفلسطينية، عن مصادر إسرائيلية، قولها إن "حكومة الاحتلال بعثت برسالة إلى حزب الله اللبناني، من خلال الأمم المتحدة، قالت فيها، إنها سوف تمتنع عن استهداف اعضاء حزب الله في سوريا بشكل نهائي".

وجاء في الرسالة الإسرائيلية، وفق المصادر، أن "أي هجوم يشنه حزب الله ضد أهداف إسرائيلية سيقابل برد مركز وقوي ضد ستة أهداف حساسة تابعة للحزب".

وكانت قناة "i24news" قالت إن "وزير الحرب الإسرائيلي، بيني غانتس، أمر الجيش بتدمير منشآت لبنانية حيوية في حال نفذ حزب الله اللبناني أي هجوم انتقامي ضد جنود أو مواطنين، ردا على قتل أحد ضباطه قرب دمشق بغارة إسرائيلية".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بيروت ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1476 sec