رقم الخبر: 285529 تاريخ النشر: حزيران 29, 2020 الوقت: 19:51 الاقسام: عربيات  
الرئيس عون: لبنان لن يسمح بالتعدي على مياهه الإقليمية
وقفة تضامنية في بيروت مع القاضي الذي وقف بوجه السفيرة الأمريكية

الرئيس عون: لبنان لن يسمح بالتعدي على مياهه الإقليمية

*روسيا تنتقد التدخل الأمريكي في الشؤون اللبنانية

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أنه يتابع المعلومات التي تحدثت الأحد عن قرار العدو الإسرائيلي التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها مع لبنان قرب " البلوك رقم 9"، معتبرا أن "هذه المسألة في غاية الخطورة وستزيد الأوضاع تعقيدًا".

وشدد الرئيس عون خلال استقباله بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك البطريرك يوسف العبسي على رأس وفد من مطارنة الطائفة، على أن "لبنان لن يسمح بالتعدي على مياهه الإقليمية المعترف بها دوليا لا سيما المنطقة الاقتصادية الخالصة في جنوبه، حيث " بلوكات" النفط والغاز وخصوصا " البلوك رقم 9" الذي سوف يبدأ التنقيب فيه خلال أشهر".

ولفت إلى أن "الأزمة الاقتصادية الحالية بدأت قبل انتخابه واخذت بالتفاقم"، مشيراً الى أنه "كان بإمكاننا أن نبدأ بالمعالجة فورًا في حينها إلا أنه تم تأجيل مشاريع كثيرة، مثل تطبيق دراسة ماكينزي التي وضعت العام 2017، حيث تبين أن لبنان يملك قطاعات منتجة يجب الاستفادة منها لتنمية اقتصادنا، ما يمكنّنا من دفع الديون المتراكمة".

وقال الرئيس عون: "للأسف هناك ذهنية معينة تتميز بالكسل وبتعقيد العمل، مع أشخاص هم انفسهم اركان هذه الازمة"، معتبرا أن "من يسبب الازمة لا يستطيع حلّها، لأنها في النهاية هي من انتاجه.. ومنذ أحداث 17 تشرين، تفاقمت حدة الازمات ووصلنا الى الحالة التي نعيشها اليوم".

كما أكد الرئيس عون أن العمل جاري من أجل معالجة الازمة، لاسيما الشق المالي منها.

في سياق آخر وصف ​السفير الروسي​ في بيروت أليكسندر زاسبيكين سياسة أمريكا المتعبة حيال لبنان تنطوي على صريحة للفتنة.

وفي حديث صحفي الاثنين قال ان الكلام الذي صدر عن ​السفيرة الأميركية​ ​دوروثي شيا​ لا يختلف عمّا يُدلي به المسؤولون الأميركيون الآخرون في سياق الضغط على ​لبنان​ و​حزب الله.

مشيراً الى انّ ​واشنطن​ تُحمّل الحزب مسؤولية ​الفساد​ والمأزق الاقتصادي وأزمة النظام المصرفي ووَضع ​الجمارك​ والمعابر الحدودية، في حين اننا جميعاً نعرف أنّ الواقع المالي والاقتصادي في لبنان يتأثر كثيراً بالعقوبات الأميركية​ والقيود على التحويلات، خصوصاً انّ واشنطن تسيطر على ​الدولار​ وتتحكّم بإدارة الشؤون المالية العالمية .

ولفت الى انّ الأميركيين يريدون توظيف الغضب الشعبي والنقمة على الأوضاع السائدة في اتجاه خدمة مصالحهم وأجندتهم السياسية"، مشيراً الى انّ واشنطن تحاول أن تدفع لبنان نحو تطبيق إصلاحات على قياس معاييرها، إذ انّ المقصود من الإصلاحات بالنسبة إليها هو اتخاذ قرارات ضد حزب الله"، محذّراً من انّ ال​سياسة​ الأميركية المُتّبعة حيال لبنان تنطوي على دعوة صريحة الى الفتنة وتحريض واضح ضد ​المقاومة​، و​موسكو​ ترفض بشدة الاتهامات الموجّهة الى الحزب الذي لن يستسلم مهما اشتدّت العقوبات والحملات.

هذا ونظم عدد من المحامين وقفة احتجاجية أمام ​قصر العدل​ في ​بيروت​، تضامنا مع قاضي الأمور المستعجلة في صور ​محمد مازح​، الذي أصدر قرارا بمنع أي وسيلة إعلامية لبنانية من أخذ تصريح من السفيرة الأمريكية لدى لبنان دوروثي شيا​ لتدخلها في الشأن الداخلي اللبناني.

وتأتي هذه الوقفة التضامنية على خلفية طلب المدّعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات من رئيس هيئة التفتيش القضائي القاضي بركان سعد استدعاء القاضي محمد مازح إلى التفتيش القضائي للاستماع لإفادته لزعمه أنه "خرق المادة 95 من قانون القضاء العدلي".

وكان قاضي الأمور المستعجلة في صور ​محمد مازح أصدر ​قراراً يوم السبت في 27/07/2020 يمنع بموجبه السفيرة الأميركية لدى لبنان دوروثي شيا​ من التصاريح الإعلامية، كما يمنع أي وسيلة إعلامية لبنانية من أخذ تصريح لها في هذا الإطار، على خلفية كلامها مؤخرا حول الوضع السياسي والاقتصادي في لبنان، مركّزًا على أنّ "هذا شأن داخلي ولا يحق لا للسفيرة الأمريكية ولا لأي سفير أن يتدخّل فيه".

وكانت الخارجية اللبنانية قد دخلت على خط مواجهة التدخلات الاميركية عبر استدعاء السفيرة الأمريكية دوروثي شيا على خلفية تصريحاتها الأخيرة.

الوكالة الوطنية للاعلام اكدت ان وزير الخارجية اللبناني ناصيف يوسف حتي استدعي السفيرة الأميركية للاحتجاج على تدخلاتها في الشوؤن اللبنانية وليؤكد ان الخارجية ترفض رفضا قاطعا تحريض السفيرة شيا الاطراف اللبنانية بعضهم على بعض لاسيما وانها تعرضت لشريحة واسعة من الشعب اللبناني مؤيدة للمقاومة الممثلة في الحكومة والبرلمان اللبناني.

تصريحات السفيرة الاميركية لاقت ردود افعال شعبية وسياسية واسعة في الاوساط اللبنانية، فعضو كتلة حزب الله حسن فضل الله حمل بشدة على السلوك العدواني لهذه السفيرة معتبراً اياه بمثابة تجرؤ وقح على الدولة، وتحدّياً لقوانينها ولأحكام سلطتها القضائية. وقال إن تصريحاتها تشكل اعتداءً سافراً على سيادة بلدنا وكرامته الوطنية، مطالباً السلطات بـتحرك فوري لإلزام هذه السفيرة احترام القانون الدولي.

مصدر قضائي رفيع اكد ان السفيرة الاميركية لا يحق لها التطرّق لاي حزب من الاحزاب اللبنانية لكونه يمثل شأناً داخلياً معتبرا ان ما قامت به السفيرة يخرج عن الأعراف الدبلوماسية المعهودة ويساهم في تأليب الشعب اللبناني على بعضه، وعلى اي طرف من الاطراف وما يمثل، ويثير النعرات الطائفية والمذهبية والسياسية.

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بيروت ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/1089 sec